البيئة و العلوم الحياتية

سفينتا البحث "المستكشف" و "باحث 1"

يقوم المعهد حاليا ببناء مركز بحثي متميز تحت مسمى "وحدة علوم البحار وإدارة مواردها" وذلك لإجراء أبحاث علوم البحار وإدارة الموارد السمكية والبحرية. ويعتبر هذا المركز أحد المشاريع التنموية التابعة للأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الذي يقوم بتنفيذ خطة التنمية للدولة، بالإضافة إلى تأكده من كونها تتماشى مع تحقيق أهداف التنمية الاستراتيجية، ورؤية صاحب السمو لجعل الكويت مركز مالي واقتصادي. ويشمل ذلك الاقتصاد المعرفي تحت رؤية الكويت لعام 2035 (كويت جديدة 2035)، حيث تتبنى الخطة 17 هدفاً ومؤشراً عالمياً رئيسياً وضعتها الأمم المتحدة، وإحدى هذه الأهداف والمؤشرات هي "الحياة تحت سطح البحر" لحماية واستدامة المحيطات والبحار ومواردها.

  • هذا المركز مختبرات متخصصة في شتى المجالات الخاصة بأبحاث علوم البحار والثروة السمكية، وأجهزة حديثة عالية التقنية والجودة، كما يتضمن سفينتين حديثتين إحداهما تسمى "المستكشف" وهي سفينة متعددة الأغراض لها القدرة على إجراء المسوحات البحرية، وجمع العينات بجودة عالية في وقت محدد، وعلى نطاق جغرافي واسع، يشمل جميع المناطق البحرية في الخليج العربي وبحر عمان وبحر العرب. أما السفينة الأخرى فتسمى "باحث 1"، وهي سفينة صغيرة مصممة لإجراء المسوحات الاشينوغرافية اليومية في المناطق الساحلية.

وستكمل السفينتان - اللتان يتمتعان بمواصفات تقنية عالية - عمل مختبرات المركز للقيام بالمهام المناطة به، وهي القيام بالمسوحات البحرية المختلفة، وإنجاز أبحاث ذات جودة وتقنية عالية، وجذب المؤسسات العالمية المرموقة للتعاون معها في مجالات بحثية متعددة ذات العلاقة بالبيئة البحرية، وكذلك بناء القدرات البحثية للكفاءات الوطنية والإقليمية.

ويعتبر معهد الكويت للأبحاث العلمية – الذي يمثل دولة الكويت خير تمثيل في المجال العلمي والبحثي - رائداً على مستوى الشرق الأوسط في مجال أبحاث علوم البحار (Oceanography) وإدارة الموارد السمكية (Fisheries Management) والمحافظة على البيئة البحرية، وله دور فعال في الحفاظ على استدامة الموارد البحرية، كجزء من الأمن الغذائي، والحفاظ على التنوع الحيوي وحالة الاستقرار والتوازن البيئي البحري، ومساعدة الحكومة لوضع السياسات الإدارية التي تعمل على المحافظة على الموارد البحرية واستدامتها والاستفادة منها.

وقد تم إعداد ومراجعة كتاب المواصفات الفنية والتصميمات الأولية، وذلك بالتعاون مع مستشارين دوليين ذوي خبرة طويلة في بناء سفن الأبحاث، وبمساعدة كوادر المعهد في برنامج إدارة الموارد البحرية القائمة على النظام البيئي، وقد أُعدت المواصفات الفنية ومواصفات الأجهزة العلمية وتمت مراجعتها حسب المتطلبات البحثية المستقبلية للخطة الاستراتيجية البحثية طويلة المدى، التي تتضمن مشاريع مشتركة بين دول الخليج العربي، ولها أهمية على المستويين الإقليمي والدولي.

 

وتتضمن الأهداف البحثية المقترحة ما يلي:

  • الحفاظ على استدامة الموارد البحرية كجزء من الأمن الغذائي.
  • الحفاظ على التنوع الحيوي وحالة الاستقرار والتوازن البيئي.
  • تقييم ديناميكية النظام البيئي البحري.
  • دراسة التغير المناخي وتأثيره على النظام البيئي.
  • تقييم ودراسة ظاهرة ازدهار الطحالب الضارة، وتأثيرها على الموارد السمكية والأنشطة الساحلية.
  • وضع السياسات الإدارية للمحافظة واستغلال الموارد البحرية للوصول إلى الإنتاج المستدام.
  • تكوين قواعد بيانات مهمة للاستفادة منها محليا وعالمياً.

 

وقد بُنيت سفينة "المستكشف" في حوض لبناء السفن التابع لشركة فيريري في مملكة اسبانيا، تحت إشراف مكتب التصنيف العالمي (Det Norske Veritas)، ومكتب استشاري لبناء السفن في المملكة المتحدة، واستمر العمل في صنعها ما يقارب السنتين، وتعتبر المستكشف من أحدث سفن البحث العلمي في منطقة الشرق الأوسط، لما تتضمنه من معدات وأجهزة علمية على أعلى مستوى من التقنية الحديثة.

ويبلغ طول سفينة "المستكشف" 55,58 مترا، وعرضها 12,00 مترا، وهي مصنوعة من الحديد الصلب، ويبلغ ارتفاع أعلي نقطة لها عن مستوى سطح الماء 25,00 متر، ووزنها الإجمالي يبلغ 1489 طن، ويمكنها البقاء في البحر لمدة 18 يوما، وتبلغ سرعتها القصوى 14,0 عقدة بحرية، بينما تبلغ سرعة الإبحار 12,5 عقدة بحرية، وتبلغ سعة خزان الوقود 356 متر مكعب. أما محركاتها فهي من نوع Wartsila 9L20 ذات 1764 كيلو وات، و1000 دورة في الدقيقة، لها رفاصين اثنين. وتحتوي السفينة على 7 مختبرات، منها مختبر الكيمياء والأحياء والصوتيات والثروة السمكية وقياس وتصنيف الأسماك، لتخدم مسوحات علوم البحار الأحيائية والفيزيائية والكيميائية، ومسوحات الثروة السمكية ومسوحات الموائل. وتحتوي السفينة على 8 أوناش علمية، وعدد 3 رافعات خدمية لتنفيذ المهمات المطلوبة، ولها 3 أذرع هيدروليكية لإطلاق أجهزة قياس المتغيرات البيئية البحرية. وتشمل أجهزة السفينة المسح الطبوغرافي لكشف القيعان ولمخزون الأسماك، وجهاز ثبات السفينة على مواقع المسح لأخذ العينات بالإضافة إلى أجهزة لدراسات الأرصاد الجوية، وتسع السفينة من 14 إلى 15 طاقما بحريا ومن 13 إلى 14 طاقما علميا، وتحتوي على كافة سبل التسهيلات اللازمة للإبحار، وعلى أحدث الأجهزة الملاحية وأجهزة الاتصالات.

أما سفينة "باحث 1" فقد بُنيت في حوض بناء السفن التابع لشركة سيفهافن مارين في جمهورية أيرلندا واستُلمت في مايو ،2015 ويبلغ طولها الكلي 16,5 مترا، وغاطسها 1,1 مترا، وعرضها 6,4 مترا، وتسع 12 فردا، وتبلغ حمولتها الإجمالية 35,3 طن، وتبلغ سعة خزان الوقود 3 متر مكعب أما سرعتها القصوى، فتبلغ 28 عقدة بحرية.

 

وسوف تكون السفينتان "المستكشف" و"باحث 1" جاهزتين للاستخدام من قبل جميع مؤسسات وهيئات الدولة ذات الصلة بأبحاث البيئة البحرية الكويتية، كما ستخدمان المشاريع البحثية المشتركة بين دول الخليج العربي.

  • Scope of Work

    Delivery Partner

  • Schedule

    2019-2022