معالجة شح الموارد المائية
تقدم كبير في تقنيات تحلية المياه
خفض البصمة البيئية
الحد من تكلفة معالجة وتحلية المياه
رفع كفاءة إدارة الموارد المائية

أُوكلت إلى معهد الكويت للأبحاث العلمية مهمة التصدي للتحديات الطبيعية المتعددة التي تواجه دولة الكويت، لاسيما ما يرتبط منها بشح المياه في المنطقة، والحاجة الملحة إلى استكشاف طرق آمنة مجدية اقتصادياً لتحلية المياه ومعالجتها. ويعد مركز أبحاث المياه رائداً في مجالات فهم وتطبيق تقنيات المياه والسياسات المرتبطة بها، وإدارتها بشكل فعال يضمن مواجهة التحديات المرتبطة بعمليات معالجة مياه التحلية في البيئات القاحلة. 

ويتبنى مركز أبحاث المياه آلية متعددة التخصصات للتصدي للتحديات المذكورة، وذلك من خلال تكريس جهود الباحثين والموارد المتاحة لتعزيز قدرة الدولة على إدارة مواردها المائية بكفاءة وفاعلية. ويضم المركز مجموعة من الوحدات النمطية التي تركز على الابتكارات التقنية المرتبطة بتحلية المياه لمواجهة الطلب المتزايد على مياه الشرب في البلاد، والتخفيف – قدر الإمكان - من التداعيات البيئية السلبية المترتبة عليها. كما يركز المركز بشكل كبير على سد النقص في مخزون المياه العذبة، ويسعى إلى تقديم حلول ناجعة لمعالجة مياه الصرف المنزلية والصناعية وإعادة استخدامها. وتستند إستراتيجية المركز على الأبحاث الرامية للتشغيل الأمثل لشبكات توزيع المياه العذبة لكافة المستهلكين في الدولة دون المساس بمستوى المعيشة للمجتمع الكويتي.

وقد حظي المعهد - طوال الأعوام الماضية – بدور ريادي في مجال الإدارة المستدامة لموارد المياه على المستويين الوطني والإقليمي، وذلك عبر إسناد مهمة مواجهة التحديات التي تواجه الدولة في مجال الموارد المائية إلى برامج متعددة التخصصات. ويعكس نجاح هذه البرامج في مواجهة التحديات المرتبطة بشح المياه مدى تفاني هذه النخبة من الباحثين والعلماء، كما يؤكد مدى الالتزام والخبرات المتميزة التي يتمتعون بها في هذا المجال.

ويعد مركز أبحاث المياه شريكاً موثوقاً وعالي المصداقية بالنسبة للوزارات، والمؤسسات المعنية بقطاع المياه على المستويين المحلي والإقليمي. وتشمل بعض أهم إنجازات المركز ما يلي:

  • العمل مع وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) لإعداد خريطة لموارد المياه الجوفية باستخدام تكنولوجيا "الرادار عميق السبر" إنجاز المرحلة الأولى من تطبيقاته على شمال دولة الكويت.
  • تصميم أكبر محطة نمطية تجارية لمعالجة مياه الصرف على مستوى العالم في منطقة الصليبية (بسعة 600,000 متر مكعب في اليوم) بالاستناد إلى تقنية المعالجة باستخدام نوعين من الأغشية المزدوجة.
  • إنشاء محفظة ملكية فكرية تشمل التقنيات المتعلقة بالأغشية المتطورة من المرحلة الثنائية إلى الأحادية، وبراءة اختراع مبادل الضغط، ومعادلات تصنيع مياه كاظمة المستخرجة من الآبار الشاطئية والتي تتم تعبئتها في قناني مصممة خصيصاً لهذا الغرض.
  • زيادة كفاءة عملية معالجة المياه المنتجة مع النفط (شديدة الملوحة) عبر التخلص من المياه غير المرغوب فيها بشكل تام، وصولاً إلى مياه قابلة للاستغلال لا تحوي أية مياه عادمة.

خدمات الخبرة

خلال السنوات، قام المعهد بتطوير كم من التسهيلات والخدمات المساندة المتوفرة حاليا للعملاء.

الخدمات الاستشارية

التدريب المتخصص

المختبر التحليلي

دورات المعهد