معهـــد الكويــت للأبحــاث العلميـــة

 

 

مقترح للترشيح

 

جائزة مجلس التعاون الخليجــي

لأفضل مؤسسـة بحثيـة

2000

 

 

 

مقــدم إلــى

الأمـانــة العـامـة لمجلـس التعـاون

(هيئــة الجائــزة)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

معهد الكويت للأبحاث العلمية

صندوق بريد 24588

الكويت ـ الصفاة 13109

 

سبتمبر 2000

     أنشئ معهد الكويت للأبحاث العلمية في فبراير عام 1967 ، وذلك تنفيذا لأحد بنود اتفاقية التنقيب عن النفط الموقعة بين الحكومة الكويتية وشركة الزيت العربية المحدودة (اليابان) . حددت أغراض المعهد آنذاك بإجراء البحوث العلمية التطبيقية في ثلاث مجالات رئيسية هي : البترول ، والزراعة في المناطق القاحلة ، والأحياء البحرية والثروة السمكية .

 

     أعيد تنظيم المعهد بموجب المرسوم الأميري الصادر في 7 يوليو 1973 وأصبح تحت المسئولية المباشرة لمجلس الوزراء وتحت إشراف مجلس من الأمناء برئاسة وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء وتطورت أهداف المعهد لتشمل إجراء البحوث العلمية التطبيقية وخاصة تلك المتعلقة بالقطاعات الرئيسية كالصناعة والطاقة والزراعة وسائر المقترحات الرئيسية للاقتصاد القومي وذلك لخدمة أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدولة .

كما تضمنت إجراء الدراسات والأبحاث التي من شأنها أن تيسر الحفاظ على البيئة .

 

     وفي إطار تطور أعمال المعهـد ، صدر المرسـوم الأميـري بالقانـون رقـم 28 لسنة 1981 ليؤكد هذه الحقيقة معتبرا أن معهد الكويت للأبحاث العلمية مؤسسة عامة ذات شخصية اعتبارية مستقلة يشرف عليه وزير يختاره مجلس الوزراء . حدد المرسوم غرض المعهد وهو النهوض بالبحوث العلمية والتطبيقية وخاصة ما يتعلق منها بالصناعة والطاقة وموارد الثروة الطبيعية والموارد الغذائية وتقديم المشورة للحكومة بما فيها سياسة البحث العلمية في البلاد .

 

-      القيام بالبحوث العلمية والدراسات التي تتصل بتقديم الصناعة الوطنية ، وكذلك الدراسات التي من شأنها أن تيسر الحفاظ على البيئة وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية .

-               تشجيع أبناء الكويت على ممارسة البحث العلمي وتنمية روح البحث لدى الجيل الناشئ .

-               دراسة موارد الثروة الطبيعية والكشف عنها وسبل استغلالها .

-               القيام بخدمات الأبحاث والاستشارات العلمية والتكنولوجية للمؤسسات الحكومية والأهلية .

-               متابعة التطورات الحديثة للتقدم العلمي والتكنولوجي وتكييفها لتلائم البيئة المحلية .

-               إنشاء وتطوير العلاقات مع مؤسسات التعليم العالي ومراكز البحوث العلمية والتكنولوجية في الكويت ومختلف دول العالم .

-      المساهمة بدراسة سبل تنويع مصادر الاقتصاد القومي عن طريق الاستثمار الصناعي لنتائج الأبحاث العلمية والتكنولوجية وتوجيهها لخدمة أهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدولة .

 

حقق المعهد منذ نشأته العديد من الدراسات والأبحاث والتي بلغـت إجمالـي (889) مشروعا بحثيا ، منها (328) بحثا متخصصا في المجالات البيئية المختلفة .

 

 

 

 

 

 


 

برنامج البحوث والدراسات البيئية

 

     بدأت البحوث والدراسات البيئية في المعهد منذ بداية السبعينات من القرن الماضي ، وركزت الأبحاث البيئية في البداية على إنشاء قاعدة بيانات أساسية عن خصائص البيئة البحرية والصحراوية . وأكدت خطط المعهد وبرامجه البحثية الاستراتيجية اللاحقة على أهمية حماية البيئة باعتبارها أحد الأولويات الوطنية في الدولة.

     وقد حدد أولويات البرنامج تحت العناصر البرنامجية التالية :

·     عنصر برنامج البيئة الساحلية والبحرية .

·     عنصر برنامج البيئة الأرضية والجوية .

·     عنصر برنامج تقييم الأضرار (المخاطر) البيئية .

 

وقد قام بوضع هذا البرنامج وتنفيذه وتطبيقه وتطويره إدارة العلوم البيئية والأرضية في معهد الكويت للأبحاث العلمية . احتلت هذه الإدارة مكانة هامة ضمن منظومة الهيكل التنظيمي لإدارات المعهد البحثية إذ أنها الجهة المعنية بإجراء الأبحاث والدراسات البيئية بالتعاون مع إدارات المعهد المختلفة وبعض الجهات الأخرى ذات الاهتمام .

 

     وسعت الإدارة إلى تقديم المشورة للهيئات والمؤسسات الوطنية وتزويدها بالبيانات والمعلومات المطلوبة لضمان الاستخدام الأمثل والسليم بيئيا للموارد الطبيعية المتاحة . كما دأبت على اقتراح التوصيات المناسبة للمحافظة على البيئة وعد الإضرار بمكوناتها .

 

الأهـداف

 

     ووفقا لتوجيهات المعهد وبرامجه الاستراتيجية  المختلفة سعت الإدارة عبر مسيرة التطور العلمية للمعهد ولبرنامج البحوث والدراسات البيئية إلى تحقيق الأهداف التالية :

·      دعم وتطوير قاعدة البيانات والمعلومات الضرورية لمساندة الخطط الرامية إلى حماية البيئة في الكويت ومنطقة الخليج العربي والحد من تدهورهما .

·      إجراء الدراسات والبحوث البيئية المتعلقة بالبيئة الصحراوية وذلك من أجل التعرف على مصادر العواصف الرملية والترابية والرواسب السطحية ، وتقييم تطبيق التقنيات الحديثة المتبعة للتحكم في الرمال الزاحفة واستخدامها للحد من أثرها في البيئة .

·      دراسة حجم التلوث الجوي ، وتحديد انتشار الملوثات المنبعثة من المنشآت الصناعية ، مع تقديم المقترحات ووضع التوصيات للحد من آثارها السلبية .

·              دراسة وتقييم العمليات الطبيعية في البيئة البحرية والساحلية .

·      دراسة النشاطات الساحلية وتقييم المشاكل المصاحبة لها من أجل التخطيط السليم للنشاطات المستقبلية ، مع تقييم المردود البيئي من خلال بحث أثر الأنشطة التنموية في البيئة من أجل تطوير التخطيط البيئي .

·              تطبيق النماذج الرياضية والفيزيائية في البيئات البحرية والساحلية لتقصي مسار وانتشار الملوثات في البيئة البحرية .

·              دراسة المخلفات الصناعية والصرف الصحي ، وتحديد النسب والطرق المتاحة فنيا واقتصاديا للتخلص الأمين من هذه المخلفات ومعالجتها .

·              دراسة وتقييم ملوثات البيئة الأرضية والهوائية والغذائية للتعرف على أنواعها ومصادرها ونمط انتشارها ومسببات وجودها .

·              دراسة السموميات وتقييم مخاطرها على الصحة العامة واقتراح الطرق المناسبة للتخفيف من أثرها في الصحة العامة ورفاهية الإنسان .

 

مجالات الأبحاث ذات العلاقة بالبيئة  :

 

     اهتم معهد الكويت للأبحاث العلمية خلال السنوات الخمس الماضية وفي إطار تطبيق البرنامج الاستراتيجي الرابع للأبحاث (95/2000) بالعديد من البرامج والدراسات البحثية ذات العلاقة بالبيئة ، يوجز هذا التقرير نماذج لأربعة مجالات رئيسية هي :

·              مجال التلوث النفطي مع التركيز على التلوث الناتج عن التجهيزات النفطية .

·              دراسة تغييرات البيئة البحرية في منطقة شمال الخليج العربي .

·              دراسة تلوث الهواء الجوي في الكويت .

·              التأثيرات السلبية للمبيدات الحشرية .

 

 

 

كما تم تطوير العديد من وسائل الأبحاث وقواعد البيانات البيئية من أهمها :

·          شبكة المعلومات البيئية .

·          قاعدة معلومات خواص التربة .

·          قاعدة البيانات المناخية ومحطة الرصد المناخية .

 

مجال التلوث النفطي

 

     شكلت الكارثة البيئية التي خلفها العدوان العراقي على دولة الكويت الدافع الرئيسي لتركيز البرنامج على دراسة هذا المجال ، خاصة أن هذه الكارثة تعد من أسوأ الكوارث البيئية التي أصابت العالم في القرن العشرين ، حيث قام المعتدي العراقي بتدمير وإحراق ما يزيد عن (670) بئرا نفطية ، وتركت نيرانها مشتعلة تنفذ سمومها في الجو ، كما ترسبت منها كميات هائلة من النفط الخام شكلت بعد إطفاء الحرائق ما أطلق عليها فيما بعد "البحيرات النفطية" ، تجاوز عددها (300) بحيرة . وغطت مساحة ما يزيد عن (49 كيلومترا مربعا) ، وبكتلـة تزيـد عـن (40) مليون طن ، نفذت كميات هائلة من رواسبها في باطن الأرض ، وتطايرت منها مركبات كربونية سامة في الجو وفي إطار معالجة التلوث الناجم عن هذه الكارثة استنفر المعهد جهود باحثيه وقام بتنفيذ عدة مشاريع بحثية نذكر مها :

 

معالجة وإعادة تأهيل قيعان البحيرات النفطية :

 

     يعتبر هذا المشروع أكبر مشروع بيئي في منطقة الشرق الأوسط والأول من نوعه حيث تم تنفيذه تحت ظروف صحراوية صعبة وعلى نطاق واسع لم يسبق له مثيل ، ومن المتوقع أن تساهم نتائجه في إرساء حجر الأساس لمعالجة التربة الملوثة بالنفط ورسم خطط إعادة تأهيل البيئة الكويتية وأثبتت نتائج التحاليل للتربة المعالجة بطريقة التكويم بدون تقليب أن هذه التربة تصلح للإنتاج النباتي وعلى أثر ذلك نجحت تجربة إنشاء حديقة نموذجية باستخدام التربة المعالجة الناتجة عن عمليات المعالجة الحيوية وتم تصميم هذه الحديقة على الطريقة اليابانية التقليدية وسيتم افتتاحها قريبا .

 

تقدير المخاطر الصحية للمركبات العطرية (الأروماتية) متعددة الحلقات المتطايرة من البحيرات النفطية :

 

     تم تطوير نموذج رياضياتي يمكن من تقدير المخاطر المسرطنة المتعلقة بالدقائق ذات القطر أقل من 10 ميكرون من البحيرات النفطية ، ودلت نتائج المشروع على أن الفترة الحرجة تأتي بعد التعرض لفترة 40 سنة اعتمادا على تحليل احتمال المخاطر ، وأن هناك إمكانية لإزالة هذه المخلفات النفطية من البحيرات بمعدل (2.137.793 مترا مكعبا) سنويا .

كما دلت النتائج أيضا على أن البحيرات النفطية الشمالية تساهم في زيادة المخاطر الصحية نظرا لهبوب الرياح الشمالية التي تسود على مدار السنة في الكويت .

 

الاستفادة من التربة الملوثة بالنفط في إنتاج مواد الإنشاء :

 

     دلت النتائج المختبرية التي تمت للخلطات الاسفلتية للطرق المصنوعة من المواد والتربة الملوثة على مطابقتها للمواصفات القياسية من حيث مقاومة الأحمال والانسيابية ونسبة الفراغات الموجودة بها ووزنها النوعي . وتبين إمكانية استخدام التربة الملوثة بالنفط في رصف الطرق للحركة المرورية الثقيلة والمتوسطة والخفيفة . يساهم تطبيق النتائج البحثية للمشروع في تنظيف البيئة من التلوث النفطي ، وإنتاج مادة بناء يمكن تسويقها ، ومن المتوقع أن تكون قليلة التكاليف ولها مردود اقتصادي مناسب .


البيئة البحرية في منطقة شمال الخليج العربي

 

من المعروف أن المياه القادمة من نهري دجلة والفرات إلى شط العرب هي المصدر الرئيسي للمياه العذبة التي تصب في شمال الخليج العربي . إلا أن ما تم وما يجري عمله من نشاطات وأعمال إنشائية ومدنية في جنوب العراق والمتمثلة في عمليات تجفيف الأهوار وبناء السدود على ضفاف نهري دجلة والفرات ستكون لها تأثيرات كبيرة على المياه العذبة الرافدة إلى الخليج مما سيكون له تأثير على الإيكولوجيا المتعلقة كما ستؤدي إلى مشاكل بيئية جديدة تتمثل في تغيير الخواص الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية للعناصر الغذائية التي تتغذى عليها الأسماك والكائنات البحرية في المنطقة . وعليه فقد اهتم برنامج البحوث والدراسات البيئية بدراسة هذا التأثير من خلال عدة مشاريع أهمها :

 

التقييم الإيكولوجي للتأثير الناجم عن التغيير في منسوب مياه شط العرب في بيئة شمال الخليج العربي :

     يساهم المشروع في تقييم تأثير المتغيرات الحيوية والكيميائية والطبيعية في شمال الخليج العربي ، الناتجة عن تغير منسوب المياه في شط العرب بسبب بناء السدود على نهري دجلة والفرات وتجفيف الأهوار . كما شملت الدراسة قياس المؤشرات الاشنوغرافية (المحيطة) الأساسية خلال عام 95/1996 مع التركيز على منطقة خور الصبية وما حولها .

     وقد لوحظ أن هناك تغيرا في نوعية وتركيب مياه خور الصبية (المنطقة بين مدخل خور الصبية وجزيرة فيلكا) وأن مياه هذه المنطقة تحتوي على نسبة عالية من المغذيات المذابة والهامة بالنسبة للإنتاجية البيولوجية وكذلك الانخفاض الشديد في تركيز الملوحة . كما تبين أن مياه منطقة خور الصبية والمتأثرة بمياه النهر الثالث المنحدرة من الأراضي الزراعية جنوب العراق تحمل معها الآن للمنطقة الشمالية للمياه الكويتية مياها ذات ملوحة أقل وتركيزات عالية من المغذيات المذابة ، والتي ربما ستزيد من الإنتاجية البيولوجية ، ومن المتوقع أن تتأثر المنطقة إيجابا وسلبا إذا تغير النظام الإيكولوجي للمنطقة الشمالية . ومن الضروري أن تستمر الدراسات الإيكولوجية والاشنوغرافية بعد انتهاء المشروع لما لها من أهمية قصوى بالنسبة لإيكولوجية المنطقة والإنتاجية البيولوجية والقيمة الاقتصادية للمياه الكويتية .

 

 

 

 

 

 

تقييم المردود البيئي لعملية تجفيف الأهوار في جنوب العراق على الرواسب والملوثات المصاحبة لها بشمال الخليج :

 

     يتضمن المشروع تحديد مدى تأثر البيئة البحرية بعملية تجفيف الأهوار وازدياد كمية المياه من خور الزبير (النهر الثالث) وذلك من خلال استقراء التغير في معدل الترسيب والملوثات المصاحبة له . كما تقارن المعلومات الحديثة التي جمعت حول البيئة البحرية الشمالية مع المعلومات السابقة وذلك للتوصل إلى المعلومات الصحيحة حول مدى التأثر والتغيرات الايكولوجية التي حدثت أو المتوقع حدوثها نتيجة للاستمرار في تجفيف الأهوار .

 

تلوث الهواء الجوي في الكويت

 

     انطلاقا من استراتيجية الأبحاث التي وضعت في مجال البيئة ، استمر برنامج الدراسات البيئية في إنجاز المشاريع والأبحاث التي تستهدف في مجملها اقتراح الحلول لمواجهة المشاكل البيئية والوفاء بمتطلبات البيئة الكويتية . ففي مجال تلوث الهواء والغلاف الجوي تم إنجاز العديد من المشاريع التي أسفرت عن تحديد كمية الملوثات المنبعثة من المصانع والمصادر الأخرى ، خاصة بعد أن تعرضت البيئة الكويتية لمشكلة التلوث الناجم عن كارثة احتراق الآبار وتصاعد الأبخرة والأدخنة الضارة منها . حيث قورنت معدلاتها بالحدود المسموح بها دوليا لمعرفة مدة تأثيرها على صحة الإنسان . ومن المتوقع أن تساعد نتائج هذه الدراسات صناع القرار والمسئولين في الدولة على تحديد واختيار أنسب المواقع للمشاريع الإسكانية والصناعية أثناء عمليات التخطيط الإنشائي للمناطق العمرانية .

وفي هذا المجال نذكر نماذج من أبحاث البرنامج :

 

تقييم تأثير المواد العضوية المتطايرة من المصادر الناجمة عن النشاطات الإنسانية في نوعية الهواء الجوي في دولة الكويت :

 

     يهدف المشروع إلى إجراء حصر وتقييم شامل لتأثير المواد العضوية المتطايرة في نوعية الهواء الجوي في دولة الكويت . حيث تم اختيار المناطق والمواقع المناسبة لأخذ العينات وأجريت التحاليل لـ 37 عينة من المواد العضوية المتطايرة التي جمعت من محافظات الكويت الخمس . وأظهرت النتائج أن هناك ارتفاعا في تراكيز بعض هذه المواد نتيجة لقربها من مواقع النشاطات الإنسانية (الأعمال المدنية والإنشائية) . وبتحليل العوامل المناخية السائدة خلال فترة الدراسة وجود علاقة بين اتجاه الرياح ومواقع تجميع عينات الهواء ومصادر هذه المواد وبالتالي زيادة تراكيز هذه الملوثات .

تقييم تأثير ملوثات الهواء المنبعثة من مصنع البتروكيماويات (ايكويت) على المناطق المجاورة :

 

     كان الهدف الرئيسي للمشروع هو تقييم جدوى قيام مثل هذه الصناعة في الكويت والحكم على تأثيراتها وتبعاتها البيئية على المنطقة المحيطة بها وخاصة تأثيرها في صحة العاملين في منطقة الشعيبة الصناعية . وقد تم أخذ العينات من داخل المصنع والمنطقة المحيطة به وما حولها وذلك على فترات مختلفة بواسطة المختبر المتنقل لقياس تلوث الهواء وأجريت التحاليل والتجارب على نوعية الهواء في ظل العوامل الجوية المختلفة لمقارنتها بعد ذلك مع تراكيز الملوثات خلال المرحلة الثانية من تشغيل المصنع . وذلك بغرض تكوين قاعدة معلومات شاملة تساعد في اتخاذ القرار المناسب بهذا الشأن .

 

التأثيرات السلبية للمبيدات الحشرية

 

     كثيرا ما تستخدم المبيدات الحشرية في رش المزروعات والأشجار والخضار المنتجة للاستهلاك الآدمي للتخلص من الحشرات والآفات الزراعية المتلفة للنباتات ولتحسين الإنتاج وتقديم مواد غذائية خالية من مسببات الأمراض حفاظا على صحة المستهلك ومنع انتقال الأمراض إليه . إلا أن هذه المبيدات كغيرها من منتجات التكنولوجيا الحديثة لا بد وأن يكون لها تأثير سلبي كونها مواد كيماوية سامة يتعاظم أثرها إذا ما انتقلت إلى الإنسان بالأكل لتهدد صحته وسلامة بيئته . وللوقوف على هذا الأمر ومعرفة تأثير استخدام هذه المبيدات على الإنسان وخاصة بعدما تواترت أنباء تعزي أسباب الإصابة ببعض أمراض الحساسية ضد الأطعمة والإصابة بالسرطان ، فقد شرع المعهد بتنفيذ عدة مشاريع ودراسات في هذا المجال نذكر منها ما يلي :-

 

حركية التدني وتتبع أثر المبيدات الحشرية في الخضراوات المزروعة في الكويت :

 

     يهدف المشروع إلى إجراء دراسات في الظروف الطبيعية الحقلية ، وقياس ثابت معدل التدني لبعض المبيدات الحشرية المختارة بعد رشها على الخضراوات المزروعة في دولة الكويت . إضافة إلى مقارنة تركيز بقايا المبيدات على الخضروات عند جني المحصول مع معدلاتها العالمية ، وكذلك معرفة نقاوة المبيدات الحشرية المستعملة في دولة الكويت .

     تم اختيار أربعة مبيدات حشرية تمثل أهم المبيدات المستخدمة في الكويت ، واستخدام كل مبيد على حدة في رش عدد من الخضروات هي : الخيار ، الباذنجان ، الفلفل ، الطماطم وهي تمثل أكثر من (90%) من مجموع المحاصيل المزروعة في دولة الكويت ، ومن أهم هذه المنجزات العلمية للمشروع استحداث طرق تحاليل جديدة باستعمال تقنيات حديثة مكنت من قياس التركيزات المتناهية الصغر ، كما تم تحديد فترة الأمان اللازم انتظارها بعد الرش للحصول على خضروات صالحة للاستهلاك الآدمي . وخالية من المبيدات للحفاظ على صحة الإنسان ومنع تعرضه لهذه المركبات المسببة للسرطان .

     شارك باحثون وفنيون من الهيئة العامة لشئون الزراعـة والثروة السمكيـة في أنشطة المشروع وتم تدريب الكوادر الوطنية على طرق التحاليل المختلفـة للمبيدات الحشرية ، وأوصت الدراسة بوضع منشورات إرشادية لحث المزارعين على الالتزام بفترة ما قبل الحصاد للحصول على منتجات زراعية خالية من بقايا المبيدات الحشرية .

 

تقدير مستويات بقايا المبيدات الحشرية في الأغذية في دولة الكويت :

     يجري العمل في المشروع بالتعاون مع وكالة الأدوية والأغذية الامريكية ومعهد الصحة الوطني الأمريكي ، وقد عمل فريق البحث في المعهد جنبا إلى جنب مع فريق العمل الأمريكي لبحث نتائج المسح الميداني ، وتصميم برنامج السلة الغذائية ، كما تم وضع كتيب يشرح القواعد الملائمة لتحضير العينات الغذائية ، وتم جمع أكثر من 200 عينة وانتهى العمل من تحليل أكثر من 50 منها لتحديد مستوى المبيدات فيها ، وأكمل فريق البحث بالتعاون مع المختصين في الحاسوب الآلي ، تطوير قاعدة المعلومات المتعلقة بالعناصر التغذوية للأطعمة المختلفة في السلة الغذائية .

 

الإنجازات البحثية التي تساهم في حل مشاكل بيئية معاصرة

خلال الفترة من 1995 إلى 1999

 

     أنجز برنامج البحوث والدراسات البيئية في معهد الكويت للأبحاث العلمية بالتعاون والتنسيق المشترك مع البرامج البحثية في المعهد العديد من البحوث والدراسات التطبيقية التي تناولت مشاكل بيئية معاصرة تخص دول مجلس التعاون والبيئة الكويتية ، ويمكن تعميم تطبيق النتائج على نطاق المنطقة بأكملها . وقد استهدفت هذه الأبحاث في مجملها اقتراح الحلول المناسبة لمواجهة المشاكل البيئية والوفاء بمتطلبات حماية البيئة في الكويت وفي منطقة الخليج العربي ، ويمكن إيجاز أهم المشاريع البحثية خلال الفترة من 1995 إلى 1999 كالتالي :-

1.                    تقييم أثر التلوث البيئي على الموارد الغذائية البرية في الكويت .

2.                    التقييم طويل الأمد لاحتمالات تلوث المياه الجوفية نتيجة تسرب النفط من البحيرات النفطية في منطقتي الروضتين وأم العيش .

3.                    دراسة التلوث البيئي في منطقة الدفان المحتوية على المخلفات الصلبة خلال الاحتلال العراقي لدولة الكويت .

4.                    انتشار الملوثات على التربة وفي الرواسب القاعية وفي مياه البحر في منطقة الشعيبة الصناعية .

5.                    تقدير الخطر الناتج عن تناول السكان في الكويت للسمك والربيان الملوث بالنفط .

6.                    حركية التدني وتتبع أثر المبيدات الحشرية على الخضروات المزروعة في الكويت .

7.                    استخدام طريقة الميوتاتوكس النشطة لتقييم نمطية الصفات الوراثية في عينات بيئية لدولة الكويت .

8.                    توزيع مركبات الهيدروكربون في بيئة الكويت البحرية .

9.                    دراسة الظواهر المحلية والعوامل المناخية وتأثيرها على المشاريع التنموية .

10.                التقييم الإيكولوجي للتأثير الناجم عن التغير في منسوب مياه شـط العـرب في بيئة شمال الخليج العربي .

11.                استصلاح وإعادة تأهيل حديقة الجعيدان .

12.                معالجة وإعادة تأهيل قيعان البحيرات النفطية .

13.                تقدير مستويات بقايا المبيدات الحشرية في الأغذية في الكويت .

14.                الدراسة الإيكولوجية على الشعاب المرجانية لفترة ما بعد التحرير بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة .

15.                التقييم طويل الأمد لاحتمال تلوث المياه الجوفية في منطقتي الروضتين وأم العيش .

16.                خريطة التآكل الجوي للكويت .

17.                حركية التدني وتتبع أثر المبيدات الحشرية في الخضروات المزروعة في الكويت .

18.                استخدام طريقة الميوتاتوكس النشطة لتقييم الصفات الوراثية في عينات بيئية في دولة الكويت .

19.                دراسة الظواهر المحلية والعوامل المناخية وعلاقتها بالكوارث الطبيعية .

20.                المشتقات القابلة للذوبان في الماء من النفط الخام والمنتجات النفطية المصفاة . المرحلة الأولى .

21.                دراسة التحكم في حركة زحف الرمال على منشآت شركة نفط الكويت في مناطق العمليات في الجنوب الشرقي وشمال الكويت .

22.                سمية مياه الصرف الصحي في منطقة الكويت .

23.                تقييم تأثير المواد العضوية المتطايرة الناجمة عن النشاطات الإنسانية في نوعية الهواء الجوي في الكويت .

24.                بناء نظام الاستشعار عن بعد بواسطة أشعة الليزر (الجزء الثالث) .

25.                خطة لتطوير التخضير وتحسين البيئة في دولة الكويت .

26.                تقدير مستويات بقايا المبيدات الحشرية في الأغذية في دولة الكويت .

27.                التغييرات الطارئة على نوعية مياه الصرف الصحي باستخدام تقنية المعالجة بواسطة التربة فوق المكمن .

28.                تقييم تلوث المياه الجوفية من تسرب النفط من البحيرات النفطية على المدى البعيد لمنطقتي الروضتين وأم العيش .

29.                ديناميكية الخواص الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية للمياه الشمالية الغربية من الخليج العربي .

30.                الاستغلال الأمثل للبيئة البحرية في الكويت .

31.                أثر الأمطار على حركة ملوثات النفط الخام في النطاق غير المشبع .

32.                الخصائص الرسوبية للرواسب البحرية وما يصاحبها من ملوثات في بيئة الكويت الشمالية.

33.        تقدير المخاطر الصحية للمركبات الأروماتية متعددة الحلقات من البحيرات النفطية .

34.        استخدام السمك كمؤشر لصحة البيئة الايكولوجية في بعض المناطق الساحلية .

35.        تقييم المردود السلبي لعملية تجفيف الأهوار في جنوب العراق على الرواسب والملوثات المصاحبة لها بشمال الخليج العربي .

36.        العوامل التي تتحكم في عملية التحلل الضوئي للملوثات النفطية في مياه البحر الكويتية .

37.        استخدام الخلايا الصبغية  P-450في ميكروسومات الكبد والنواتج الأيضية في المرارة لتعرض السمك للتلوث النفطي .

38.        دراسة التحكم في زحف الرمال على منشآت شركة النفط الكويت .

39.        تقييم تأثير المواد العضوية المتطايرة من المصادر التي من فعل الإنسان في نوعية الهواء الجوي في دولة الكويت .

40.        تقييم تأثير ملوثات الهواء المنبعثة من مصنع البتروكيماويات ( ايكويت ) على المناطق المجاورة .

41.        أسس التنمية للجزر الجنوبية  لدولة الكويت .

42.        الاستفادة من التربة الملوثة بالنفط في إنتاج مواد الإنشاء .

 

 

المؤتمرات والندوات التي نظمهـا المعهد

خلال الفترة من (95/2000)

 

التاريخ

المؤتمـر / النــدوة

 

3 – 4 مارس 1996

1.   ندوة إصلاح وإعادة تأهيل البيئة الصحراوية .

23 – 26 مارس 1996

2. المؤتمر العالمي حول تطوير الصحارى في دول مجلسي التعاون الخليجي .

25 – 27 أبريل 1998

3. الندوة العالمية حول ايكولوجيـا وبيولوجيـا أشجار القرم .

23 – 25 نوفمبر 1998

4. مؤتمر الشرق الأوسط الثالث حول التلوث البحري وإدارة تصريف المياه .

7 – 9 ديسمبر 1998

5. الندوة اليابانية الخليجية المشتركة حول تطبيقات التكنولوجيا الحديثة في تخضير الصحارى واستصلاح التربة .

20 – 24 نوفمبر 1999

6. المؤتمر العالمي الأول حول التخضير وتجميل البيئة في المناطق القاحلة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تقييم أعمال المعهـد

 

     درج معهد الكويت للأبحاث العلمية على استخدام طرق متعددة لتقييم أعماله وذلك من أجل الوقوف على الجوانب الإيجابية والتركيز عليها وتلاشي السلبيات بما يساهم في تقدم العمل وتطوره . وتشكل إنجازات الإدارات البحثية وما نشر من خلال برامجها البحثية من دراسات وبحوث ، ونوعية البحوث ومدى مساهمتها للنهوض بالمجتمع وتطويره أحد أساليب التقييم المتعارف عليها والشائعة الاستخدام في تقييم أعمال البحث العلمي والتي تعد من أكثر الطرق واقعية وتعطي مؤشرات واضحة على نجاح المؤسسة العلمية في أداء رسالتها .

     ولم يدخر المعهد جهداً في تقييم أعماله البحثية فدأب منذ تنفيذ خططه الاستراتيجية على تقييم الخطط التشغيلية السنوية للأبحاث كل عام ، كما درج على تقييم أعماله خارجياً كل خمسة أعوام .

 

     واعتمد في التقييم الخارجي لأعماله على طريقة " الأنداد العلميين " وعليه فقد قام باستدعاء لجنة خارجية مكونة من العلماء العرب وعلماء من أوروبا وأميركا بالإضافة إلى علماء الكويت وذلك إبان البرنامج الاستراتيجي الأول للأبحاث والبرنامج الثالث وأسفرت نتائج التقييم في تلك الفترة عن تصدر المعهد للمركز الأول في الشرق الأوسط ، كما احتل المرتبة الخامسة من بين (50) معهد علمياً في دول العالم الثالث . وقد قام المعهد بالتعاون مع مؤسسة عالمية متخصصة باختيار مستشارين عالميين على مستوى عالي من الكفاءة حيث تم مراجعة انجازات البرنامج الاستراتيجي الرابع للأبحاث (95-2000) بالإضافة إلى توجيه عملية صياغة البرنامج الاستراتيجي الخامس للأبحاث (2000-2005) وقد أشاد ممثلوا منظمة " الاسكوا" التابعة للأمم المتحدة الذين شاركوا في مناقشة البرنامج الاستراتيجي الرابع للأبحاث بالجهود المبذولة والتي أثبتت أن معهد الكويت للأبحاث العلمية يضاهي معاهد البحث العلمي العالمية في جرأته على وضع الخطط الاستراتيجية ومناقشتها وتقييمها .

 

التخطيط الاستراتيجي والبرامج البحثية

 

     اكتسب المعهد من خلال مسيرته العلمية خبرة أصيلة وفريدة في مجال التخطيط الاستراتيجي وتقييم البرامج البحثية ، وبلور مفاهيم خاصة به ساعدته على تطوير أعماله البحثية وربطها بالواقع الكويتي . كما راكم خبرة مميزة في إدارة الأعمال البحثية ساعدته على تنظيم برامجه وتنفيذها من خلال هيكل تنظيمي خاص لإدارته ودوائره البحثية والتقنية والإدارية . يساهم في نجاح تطبيق الخطط التشغيلية السنوية للأبحاث والبرامج الاستراتيجية البحثية .

     وبدأ المعهد في إنتاج سياسة التخطيط الاستراتيجي لتنفيذ برامجه البحثية وتقييمها منذ العام 1979 وذلك بعد استكمال مقوماته العلمية وبنيته الأساسية في اطار خطته الأولى التي استغرقت عامي (76/1978) وكانت ضرورية لتحقيق النجاح يف أول برنامج استراتيجي للأبحاث استغرق خمس سنوات واستمر التخطيط وفقاً للبيان التالي : ـ

 

البرنامج الاستراتيجي الأول للأبحاث حيث تم لأول مرة طرح مقوم نظام إدارة برامج الأبحاث والهيكـل التنظيمي .

 

1-      79-1984

البرنامج الاستراتيجي الثاني للأبحاث وتم تنفيذه من خلال مفهوم البرامج البحثية الفنية يالإضافة إلى مفهوم عناصر البرامج البحثية التي طبقت من خلال الهيكل التنظيمي الداخلي للإدارات العلمية وامتد العمل لمدة عام حتى يتوافق البرنامج الاستراتيجي الثالث مع خطة الدولة التنموية (90-1995)

 

2-      84-1989

البرنامج الاستراتيجي الثالث للأبحاث توقف العمل فيه بعد شهر واحد نظراً لظروف الغزو العراقي . 

 

3-      90-1995

البرنامج الاستراتيجي الانتقالي وتم خلاله تقييم أضرار الغزو والمشاركة مع المؤسسات الإنتاجية في إعادة البناء  والإعمار .

 

4-      92-1995

البرنامج الاستراتيجي الرابع للأبحاث وضعت فيه البرامج البحثية بعناية تامة وركزت على أهم الأولويات والنشاطات ذات الاهتمام الوطني وبما يتلاءم مع أ,ضاع ومتطلبات المرحلة .

 

5-      95-2000

البرنامج الاستراتيجي الخامس وبدأ العمل به هذا العام واستغرق إعداد أكثر من عامين وركز على أحداث نقلة نوعية في نشاطات وبرامج المعهد البحثية مع التأكيد على التوافق مع الأهداف التنموية في المجالات الإنتاجية المناظرة لمجالات المعهد البحثية .

6-      2000-2005

 

تقييم مشاريع الأبحاث

 

     ركز المعهد على وضع مقاييس ومعايير محددة يجب توفرها في المشروع البحثي المقرر البدء فيه . وشكل لجنة خاصة لإقرار المقترح المقدم للمشروع البحثي والموافقة على بدأ العمل فيه ـ تتكون هذه اللجنة من علماء متخصصين يف مجالات بحثية مختلفة ، وتعتمد اللجنة في إقرارها للمشروع على معايير محدد منها :

 

·  أن يساهم المشروع في تعزيز المستوى العلمي للمعهد وأن يحافظ على سمعة المعهد العلمية في الداخل والخارج وينمي مكانته ويحقق مصداقيته في المجتمع .

·     أن يتفق مع الأسس العلمية والفنية ومنهجية العمل المحددة في البرنامج الاستراتيجي الجار تنفيذه .

·     أن تتوفر له فرص النجاح ويمكن تطبيق نتائجه في الواقع وبشكل ملموس يكون محل تقدير من قبل قطاعات عريضة في المجتمع .

·     أن تتحقق الجدوى الاقتصادية والاجتماعية للمشروع وتتوفر الفرص المناسبة للاستفادة من عائده التنموي بشكل عام .

·  أن يرتبط العمل في المشروع بخبرات سابقة في المجال ذاته ويتواصل مع بحوث مستقبلية تحقق تراكم الخبرة في المجال للوصول إلى درجة عالية من الكفاءة .

·     أن يساهم المشروع في تطوير الكوادر الوطنية بشكل فعال .

 

 

 

الإصدارات الإعلامية للمعهد

 

     يسعى معهد الكويت للأبحاث العلمية لرفع الوعي البيئي وحث المواطن العربي في دول مجلس التعاون وفي المنطقة العربية بكاملها على الاهتمام بالمحافظة على البيئة . ولتحقيق هذا الغرض قام برصد نتائج بعض الدراسات والمشاريع البحثية المهمة والتي لها علاقة مباشرة بحياة المواطنين في مجلس التعاون والدول العربية وسعى إلى طباعتها وتقديمها للمهتمين من جانب وتبسيطها ونشرها باللغة العربية حتى يتمكن القراء العرب من الاستفادة منها على الجانب الآخر وللمعهد العديد من الإصدارات الهامة في هذا المجال .

 

 

 

1- مجلة المعهد الشهرية ( علوم وتكنولوجيا ) :

 

     ركزت المجلة في ملفاتها الرئيسية على تناول القضايا البيئية التي تخص دول مجلس التعاون والقضايا البيئية العامة وذلك على مدار السنوات الثمانية الماضية . كما سعت من خلال أبوابها الثابتة وخاصة باب " أبحاث " إلى نشر ومتابعة نتائج مشاريع المعهد البحثية يف مجال المحافظة على البيئة وذلك من خلال تبسيط المادة العلمية وعرضها بشكل مناسب يتيح للقـارئ العربـي تحقيق الاستفـادة المناسبة منها . هذا بالإضافة إلى باب " آراء علمية " وباب " تقارير " وغيرها من الأبواب التي تتضمنها المجلة .

 

2- أوراق العمل المقدمة للمؤتمرات التي نظمها المعهد :

 

ومنها المؤتمر العالمي لتنمية الصحارى في دول مجلس التعاون . وثقها المعهد في كتاب من جزأين :

الجزء الأول تحت عنوان ( التنمية المستدامة في المناطق القاحلة ) .

الجزء الثاني تحت عنوان ( إدارة وتنمية الموارد الصحراوية ) .

3- كتاب " حركة البحث العلمي في دلو الخليج العربية - - دراسة ميدانية " .

4- كتاب " استراتيجية التنوع البيولوجي في الكويت " .

5- كتاب " البحث العلمي من أجل التنمية " .

6- كتاب " الحياة النباتية في الكويت " .

7- كتاب " دليل المرجان وأسماك الشعاب المرجانية " .

8- كتاب " بيئة الكويت المدمرة "

9- كتاب " شاهد على جريمة العصر " مصور

10-كتاب " آثار العـدوان العراقي على المعهـد وانعكاسـات ذلـك علـى البحث العلمي " .

 


المرفقات

 

1.                                                    THE CORALS AND CORAL REEF FISHES OF KUWAIT
2.                                                    VEGETATION OF KUWAIT

3.                                                    SATELLITE REMOTE SENSING APPLICATIONS IN THE STATE OF KUWAIT

4.                                                    THE THIRD MIDDLE EAST CONFERENCE ON MARINE POLLUTION AND EFFLUENT MANAGEMENT

5.                                                    التلوث في البيئة البحرية الكويتية .

6.                                                    المؤتمر العالمي لتطوير الصحارى بدول الخليج العربية .

7.                                                    KUWAITS RAVAGED ENVIRONMENT

8.                                                    ENVIROMENTAL SCIENCES DEPARTMENT

9.                                                    دائرة الهيدروليكا وهندسة السواحل ـ إدارة العلوم البيئية والأرضية .

10.                                                شركاء في إعادة البناء .

11.                                                الموارد الطبيعية والسمات البيئية في دولة الكويت .

12.                                                التقرير السنوي 1995/1996 ـ معهد الكويت للأبحاث العلمية .

13.                                                التقرير السنوي 1996/1997 ـ معهد الكويت للأبحاث العلمية .

14.                                                التقرير السنوي 1997/1998 ـ معهد الكويت للأبحاث العلمية .

15.                                                نفوق الأسماك والمد الأحمر .

16.                                                حركة البحث العلمي والتنمية في دول مجلس التعاون )قيد الإعداد( .